جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني الشهير للمرة الثالثة.. ما السبب؟

في شهر سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020.

أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة.

يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف.

وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلتها في برنامج ساترداي نايت لايف، بمونولوج رائع ثم اختفت وراء الراقصات، وسرعان ما خلعت البدلة السوداء التي كانت ترتديها، وظهرت بشكل مفاجئ بفستانها الأيقوني الشهير.

قبل غناء المونولوج، رحبت لوبيز بجمهورها وتحدثت إليهم بقولها: "سأكون صادقة معكم فقد كان عامًا مباركًا، حققت فيه كل ما تصبو إليه نفسي، وشاركت في أضخم فيلم في مسيرتي الفنية كلها".

img

وأضافت: "سرتُ على منصات أكبر دار للأزياء في ميلانو للمرة الأولى، وأنا ارتدي الفستان نفسه، الذي ارتديته قبل 20 عامًا، وأثنى الجميع على إطلالتي تلك، واحتفلت بعيد ميلادي الخمسين في حفل رائع، جمعت به كل أصدقائي وأحبائي".

ثم قامت لوبيز بغناء مونولوج قصير، تحاوطها الراقصات الحسناوات، ثم اختفت لبرهة من الوقت، وخلعت بدلتها السوداء الأنيقة، ثم تفرقت الراقصات، ليفسحن لها المجال فظهرت بفستانها الأيقوني المذهل، والذي تفضله وتحب أن تظهر به دائمًا.

الجدير بالذكر، ردّ لوبيز عن سؤال سر اختيارها المتكرر لهذا الفستان بعينه، والذي جاء فيه: "ربما يحمل هذا الفستان ذكريات محببة إلى قلبي، فقد يدفعني الحنين إلى استرجاع الماضي الجميل، لأتذكر نفسي قبل 20 عامًا وأعرف الفرق، بين ما حققته منذ سنوات وما أتطلع للوصول إليه في المستقبل".

img