أغنية روت تفاصيل ما تمر به أصالة.. هل تعتبر “وش النحس” عليها؟

لم تعلم أصالة أن الأغنية التي حضرّتها في بداية 2018 تحكي واقع حالها اليوم بالتفصيل، والتي تعاونت بها مع الموزع الموسيقي أحمد إبراهيم زوج أنغام.

الأغنية تروي تفاصيل أزمة أصالة الحالية مع زوجها المخرج المصري طارق العريان، وعند سماع الأغنية يتخيل متابعو أصالة أن هذا لسان حال أصالة، ولو خرجت لإعلان انفصالها ستغني هذه الكلمات.

عندما تقول "كان نفسي أهرب من كلامهم"، يمثل حالها عندما تتوالى أخبار انفصالها وتتصدر عناوين الصحف والمواقع الإخبارية، وتحاول أصالة فعلاً الهروب من أي تصريح يتعلق بطلاقها من زوجها، وكل ما تحاول فعله هو التلميحات أن الأوضاع ليست على ما يرام.

وما تفعله أصالة هو الاستماع لتلك الأخبار التي تتناول انفصالها "جابو سيرته في وسط موضوع قلت أسمع".

وهناك الكثير من المؤشرات التي أكدت انفصال الثنائي كان آخرها تواصل "فوشيا" مع العريان يوم الأربعاء لتقديم إجابة واضحة بشأن علاقته بأصالة، لكنه طلب معاودة الاتصال به بعد 10 دقائق، ثم "اختفى" ولم يعد يجيب على الاتصالات، أما أصالة فكان موقفها أكثر حديّة عندما أرسلت "فوشيا" سؤالًا لها عبر "واتساب" بخصوص الموضوع ذاته، حيث سارعت إلى عمل "بلوك"؛ ما يؤكد إلى حد كبير صدق الأنباء المتداولة منذ فترة بشأن انفصالهما، "سمعت عنه حاجات ياريت مسمعتهاش".

ومقطع "بقولوا قابل وحدة بعدي وحبها"، يتناسب مع الخبر الذي تداولته الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن وجود علاقة بين طارق العريان مع إحدى الفنانات الشابات.

وعند انتشار خبر انفصالهما بشكل شبه مؤكد من قبل الإعلامي المصري تامر أمين الذي صرّح خلال برنامجه التلفزيوني أن سبب بكاء أصالة على المسرح أثناء غنائها "ذاك الغبي" ضمن "موسم الرّياض"، هو انفصالها عن زوجها والأزمة العاطفية التي تمرّ بها في الوقت الحالي، يتناسب مع مقطع في أغنية "مبقاش سر": "دايمًا يختار سكته وجعي ويمشي عليها.. ويخليني حكاية الناس تفضل تحكيها".

هاتان الأغنيتان فسّرتا بشكل واضح ما تمر به أصالة، ولو أراد المستمع أن يربط أغانيها مع واقعها الحالي، لوجد مئات الأغاني التي تشبه ما تمر به النجمة السّورية.

في المقابل، لم تخرج أصالة عن صمتها سوى مرة واحدة لتنفي أمر الطلاق مع تأكيدها على وجود خلاف مع زوجها، ثم انشغلا فيما بعد بأعمالهما وهدأت الأمور، إلا أن موضوع طلاقهما عاد بقوة في الأيام القليلة الماضية، وأصبح حديث الساعة بين الجمهور ووسائل الإعلام، ورغم ذلك لم تخرج أصالة لترد كل هذه البلبلة المتعلقة بحقيقة طلاقها.

وما أثار التساؤلات حول الانفصال أيضًا وجود طارق منذ شهر بأمريكا من دون أصالة من جهة، وتقرّب الأخيرة من عائلتها بشكل قوي مؤخرًا، وحزنها الواضح في كلماتها التي تكتبها على صفحتها الشخصية على "إنستغرام"، وتلميحاتها على المسرح.