انفصال ليلي جيمس ومات سميث.. هل الخيانة السبب؟

منذ أن أُعلنت العلاقة بين نجمة سندريلا ليلي جيمس، ونجم مسلسل العروش الممثل البريطاني مات سميث، لم نعرف الكثير عن علاقتهما التي استمرت لما يقرب من الخمس سنوات، لكنهما اليوم يعلنان وبشكل قاطع انتهاء علاقتهما للأبد.

وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تتباين أسباب الانفصال بين الحبيبين، فقد تكون بسبب اختلاف وجهات النظر حول الإنجاب من ناحية، أو بسبب انشغال سميث بالعمل وصداقاته المتعددة مع زميلاته من النساء من ناحية أخرى.

عندما سئل النجمان عن خططهما المستقبلية بشأن الزواج، أعرب مات عن رغبته المُلحة في إنجاب أطفال بعدد كبير، بينما ألمحت ليلي بأنها مترددة بشأن الزواج ولم تحدد قرارها بعد.

يعتبر الإنجاب هو النقطة المحورية للزواج عند مات، فقد قال في السابق: "أحب الأطفال كثيرًا وأريد إنجاب عدد كبير منهم، فالزواج في اعتقادي قائم على هذه الفكرة، وأعتقد أنني سأكون أبًا جيدًا يعشقني أطفالي بصدق، فأنا أقدس الحياة العائلية ولا أتخيل حياتي بدون عائلتي وأصدقائي".

img

على عكس ليلي تمامًا، التي أشارت في أوائل العام الجاري، إلى أنها لا تفكر جديًا في الزواج، وتمر في بعض الأحيان بحالات من الصراع النفسي، فتارة تريد الزواج والاستقرار، فيما تفضل الصداقة والحب والعيش بحرية تارة أخرى.

يبدو أن الانفصال لم يكن وليد اللحظة، فبعد 4 أشهر من عدم ظهورهما سويًا، رصدت العدسات ليلي ومات يوم الثلاثاء الماضي، في مطعم The Spaniards Inn في لندن، وكان التوتر واضحًا عليهما، كذلك خيم الحزن واليأس على ليلي في إطلالتها الأخيرة، أثناء ظهورها في حفل توزيع جوائز الفيلم البريطاني المستقل نهاية الأسبوع الماضي.

وصرح مصدر مقرب لصحيفة ذا صن أن الانفصال تم منذ شهرين، بعد تصاعد حدة التوترات بينهما، بسبب أعباء العمل، وعدم ارتياح ليلي لصداقات مات المتعددة مع نساء أخريات من زميلاته في العمل.

الجدير بالذكر ما تردد من شائعات حول وجود علاقة عاطفية بين مات وكلير فوي، النجمة التي شاركته بطولة المسلسل الشهير "التاج"، والتي كانت تدعمه بعد شائعات الانفصال عن ليلي، وترددت أنباء عن لقائهما لأكثر من مرة في الفترات الأخيرة، وقضاء الوقت معًا؛ ما يؤكد هذه الشائعات.