فهد العليوة يحسم الجدل بشأن علاقته بشجون الهاجري.. هل تزوجا؟

حسم الكاتب والإعلامي الكويتي فهد العليوة، الجدل بشأن علاقته بمواطنته الفنانة شجون الهاجري، حيث تحدث لأول مرة عن حقيقة زواجهما بعد تداول الأمر بكثرة خلال الفترة الماضية، حيث قال: "شجون بالنسبة له مثل أختي ولم أقوم بخطبتها".

وأوضح فهد العليوة في مقابلة متلفزة، أنه لا يتكتم على شيء في علاقته بشجون الهاجري، لافتًا إلى أنّ الأمر لم يصل بينهما للحديث حول الزواج وخلافه مبينًا: "مو طابخينها والله شجون أخت".

واستطرد الكاتب الكويتي قائلًا أن هناك الكثير من الأقاويل التي تدور حوله بشأن مشاريع الزواج، وأن الأمر لم يتوقف عند شجون الهاجري والفنانة آسيل عمران التي وجّه لها التحية، وغيرهما من الشخصيات التي قيل إنه مرتبط معها بمشروع زواج.

وفسّر "العليوة" حديث البعض عن علاقته بالفنانة شجون الهاجري كون علاقتهما قوية منذ فترة، خاصة أنه يعرفها منذ عام 2007 مبينًا: "يمكن علاقتنا عشان بينت حق الناس كربع وعلاقة قوية طولوا في الكلام بشأن الزواج".

وأضاف أن البعض ربط الأمر بأنه صرح به سابقًا، وأنه تمنى أن يخطب شجون مرة ولم يكتمل الأمر وقتها فصار الحديث بكثرة في هذا الشأن.

وعن العلاقة الفنية التي تجمعه بالفنانة الكويتية قال إنها تستطيع أن "تلبس" الشخصية التي تقدمها بطريقة جيدة، لدرجة تجعل الكاتب والمخرج يتمنيان العمل معها، مؤكدًا أنها لديها حرفية وإخلاص في العمل.

وبيّن الكاتب الكويتي أن العملية الفنية بين الفنان والكاتب والمخرج متبادلة، وإذا ما اكتملت يتحقق النجاح، واصفًا شجون الهاجري بأنها اليوم أصبحت "نجمة"، مختتمًا: "الواحد يتمنى العمل معها لإن وجودها واسمها في العمل يكبره وشجون في جيلها رقم واحد".

وفي يوليو الماضي أثار الثنائي شجون الهاجري ومواطنها الكاتب فهد العليوة الجدل بشأن صور لهما تبادلا نشرها سويًا عبر "إنستغرام"، وتضمّنت كلمات رومانسية، إلا أنهما التزاما الصمت وتاركين في الوقت ذاته باب التكهنات مفتوحًا أمام الجمهور.

والقصة بدأت عندما نشرت "الهاجري" صورة تجمعها بـ"العليوة" وهو ينظر إليها بطريقة رومانسية وعلقت "احتويني"، ومن جانبه أعاد العليوة نشر الصورة وكتب مُعلقًا: "القلب بيتج"، مُثيرين حالة من الجدل وموجة من التساؤلات حول ارتباطهما، وهل قصدا أن يعلنا بذلك رسميًا زواجهما.

وسارع الجمهور وقتها بطرح الأسئلة عليهما فيما إذا كانت هذه الصور نوعًا من الإعلان الرسمي عن زواجهما، أم أنها دعاية تخصّ أحد الأعمال القادمة، لكن لم يوضح أي منهما حقيقة هذه الصور، وفيما إذا كانا قد ارتبطا رسميًا أم لا.

وألمح البعض آنذاك إلى أن ما يزيد من فرضية ارتباطهما، هو تصريح الكاتب فهد العليوة في أحد البرامج في وقت سابق عن تقدمه للزواج من الهاجري في عام 2009، وكشف العليوة فيه أن شجون رفضت الارتباط وقتها وفضلت أن يبقيا صديقين.