كودي سيمبسون يحتفل مع عائلة مايلي سايروس بعيد الشّكر.. هل يرتبطان قريبا؟

بعد انفصالها عن شريكها ليام هيمسورث، انجرفت النجمة الأمريكية مايلي سايروس في علاقة قصيرة مع صديقتها كاتلين كارتر، وما لبثت أن انتهت علاقتهما حتى واعدت مغني البوب الاسترالي كودي سيمبسون 22 عامًا.

ظلّت سايروس27 عامًا تبحث عن الحب الحقيقي ولم تجده على حدّ قولها، وبالرغم من استمرار علاقتها الغرامية مع زوجها هيمسورث لمدة 10 سنوات كاملة قبل الزواج، إلا أنهما انفصلا، ويبدو أنها لم تجد ضالّتها المنشودة في قلبه.

لكن يبدو أنها وجدت الحب الحقيقي وتعيش معه أسعد لحظاتها، بدليل ما يجري من خطوات متلاحقة نحو الجدية في العلاقة مع صديقها الجديد سيمبسون، وما حدث مؤخرًا يثبت ذلك، وهو مشاركة كودي سيمبسون الاحتفال بعيد الشّكر مع عائلتها.

رصدت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، احتفالية كودي مع عائلة سايروس مجتمعة، مع أشقائها ترايس ونوا ووالدتها تيش وجدتها لوريتا، وسادت روح الألفة والمحبة الأسرية على الجميع.

ليست سايروس وحدها التي احتفلت بصحبة صديقها، بل حضرت كذلك صديقة شقيقتها نوا عارضة الأزياء الواعدة لوكاس ماتشادو، كما حضر المدير التنفيذي للموسيقى "لو الشماع" وهو المكتشف لنجمة اكس فاكتور ليونا لويس، ويعمل حاليًا مع نوح شقيق مايلي، وكان جالسًا بجانب زوجته شارلين.

img

تعبّر الصور عن روح العائلة الكبيرة التي تجتمع معا؛ لقضاء الأوقات الممتعة مثل عيد الشكر، ويبدو أنّ الجميع سعيد بهذه الاحتفالية وأبرزهم نوح الذي كتب معلقًا على الصور: "سعيد جدًا لوجودكم معي على نفس الطاولة، ومشاركتي هذا الاحتفال، فأنتم أهلي وأحبتي وأشعر بالدفء معكم.. دمتم بخير دائمًا".

تجدر الاشارة إلى أنّ كودي سيمبسون أسترالي الأصل مثل زوج مايلي السابق ليام هيمسورث، الذي انفصل عنها في أغسطس الماضي، بعد ظهورها مع صديقتها كاتلين كارتر وهما تتبادلان القبل الحميمية، أثناء عطلتهما في كابري بإيطاليا.

ثم انفصلت عنها دون إبداء الأسباب بعد شهر واحد من المواعدة، ليبقى السؤال المهمّ هل وجدت سايروس الحبّ الحقيقي بالفعل، بعد ما شُوهدت مع كودي بأوضاع حميمية كثيرة، وبعد وجوده بوسط عائلتها للاحتفال بعيد الشّكر، وهل بات الارتباط وشيكا وسترتدي سايروس فستان عرسها من جديد؟