ميريام فارس في خطوة توعوية… هذا ما فعلته لطفلها

في العشرين من شهر أكتوبر، وضعت الفنانة ميريام فارس مولودها الثاني أطلقت عليه إسم دايف متري.

اليوم أعلنت “فارس” عن إتخاذ خطوة توعوية بعد إنجاب طفلها الثاني، حيث كشفت عبر حسابها على موقع انستغرام عن صورة لصندوق تخزين الخلايا الجذعيّة الخاصة بطفلها.

‎وكتبت ميريام فارس: “يعد تخزين الخلايا الجذعية للطفل قرارًا مهمًا للغاية! هناك الكثير لمعرفته حول تخزين الخلايا الجذعية. لقد اخترنا “سيل سيف” معنا في كل خطوة على الطريق لضمان اتخاذ القرارات الصحيحة! يُعد تخزين الخلايا الجذعية لطفلك إجراءً سريعًا وآمنًا وغير مؤلم يتم إجراؤه لمئات الآلاف من الأطفال حديثي الولادة كل عام“.

وتابعت: “‎إنه أهم استثمار لمستقبل طفلي. بعد الكثير من البحث وتعلم الكثير حول ما يمكن استخدامه حاليًا لعلاج (أكثر من 80 مرضًا) وما يمكن استخدامه في المستقبل جعله لا يحتاج إلى تفكير. إن معرفة ذلك يمكن أن يساعد طفلنا وأشقاءه في المستقبل وحتى أنفسنا هو مجرد أمر مذهل“.

نشير أن ظاهرة تخزين العائلات للخلايا الجذعية المستخرجة من الحبل السري للأطفال عند ولادتهم تنتشر مؤخراً بشكل واسع، ما يعتبر شيئاً مهماً لصحة أطفالهم في المستقبل.

ومن الممكن استخدام الخلايا الجذعية، لعلاج العديد من الأمراض في المستقبل، بما فيها العديد من أنواع السرطان، الزهايمر، أمراض القلب، التصلب اللوحي المتعدد وغيرها.