ماجدة الرومي تتعرض لإعتداء معنوي وتلجأ الى القضاء

صدر عن مكتب السيدة ماجدة الرومي البيان التالي  حول التعدي الحاصل على أغنية “يا بيروت”.

وجاء في البيان: كثُرت في المرحلة الأخيرة أعمال التعدي على حقوق الملكية الفنيّة وآخر هذه الإرتكابات إقدام فرقة تُطلق على نفسها اسم Kimaera على التصرف دون أي حقٍ او إذنٍ بأغنية “يا بيروت” وإستغلالها تجارياً عبر تصوير فيديو كليب عمدت بعض محطات التلفزة اللبنانية الى بثه، فحول هذا الموضوع نُبدي ما يلي:

أولاً: تُشكّل الأفعال التي أقدمت عليها الفرقة المذكورة جرائم منصوص ومعاقب عليها في القوانين اللبنانية المرعية الإجراء، وتشكّل على وجه التحديد تعدياً واضحاً وصارخاً على الحقوق المادية والمعنوية الثابتة التي كفلها قانون حماية الملكية الأدبية والفنيّة رقم 75 الصادر بتاريخ 3/4/1999 لكلٍ من مؤلف الأغنية الراحل الكبير الشاعر نزار قباني وملحنها الكبير الموسيقار جمال سلامة بالإضافة الى حقوق السيدة ماجدة الرومي.

ثانياً: لم تكتف الفرقة المذكورة بالتعدي على حقوق الملكية الفنيّة لأصحاب العمل بل تصرفت بالأغنية فأتى الفيديو كليب الذي صدر عنها عملاً هجيناً ينشر العنف والسواد ويتضمن اصواتاً والحاناً “غريبة” أثارت الاستهجان والذهول. إن العبَث بأنشودةٍ رائعةٍ سكنت وجدان الشعب اللبناني والعربي باتت عنوان الأمل والصمود والعنفوان وتحويلها الى هذه السلبية الفنيّة أمر غير مقبول بجميع المقاييس.

ثالثاً: سوف نتقدم في الأيام المقبلة بالدعاوى القضائية اللازمة بوجه الفرقة المذكورة والقيمين عليها بوجه كل من شارك معها في التعدي على الحقوق الفنية الثابتة. وفي هذا الإطار إتصلت بنا السيدة زينب قباني كريمة الراحل الكبير الشاعر نزار قباني وأكدت بإسم جميع ورثة الراحل الكبير تضامنها الكامل معنا وإستعدادها للإنضمام إلينا في أي إجراء قضائي قد نتخذه لوقف هذا التعدي.

وفي جميع الأحوال، يُهيب مكتب السيدة ماجدة الرومي بكافة محطات التلفزة اللبنانية التوقف فوراً عن بث هذا العمل السوداوي حفاظاً على ما تبقى من حقوقٍ قانونية ومن جمالٍ فني في هذا الزمن البائس.

مكتب السيدة ماجدة الرومي بالوكالة المحامي نبيل البستاني

انتهى