القضاء ينتصر لرانيا يوسف ووفاء عامر ضد خالد يوسف.. إليكِ التفاصيل!

أصدرت محكمة مصرية مساء السبت، حكما ببراءة الفنانتين وفاء عامر ورانيا يوسف، في الدعوى المقامة من المخرج خالد يوسف ضدهما.

وقضت محكمة جنح الدقي بالبراءة للفنانتين من تهمة السب والقذف للمخرج بعد تصريحات لهما برفض العمل مستقبلا مع خالد عقب اتهامه فيما عرف إعلاميا منذ أشهر بفضيحة الفيديوهات الجنسية وانتشار فيديوهات مع 5 سيدات تم القبض عليهن وقتها.

ودفع فريق دفاع الفنانتين بأن التصريحات لم تتضمن أي عبارات تسيء لخالد يوسف لكنها تعبر عن حرية رأي وموقف لهما من المخرج بعد ما أثير من جدل أثناء بث الفيديوهات دون أي قصد جنائي بالسب والقذف أو التجريح.

وكانت الفنانة المصرية رنيا يوسف، قد تعرضت لهجوم شديد أثناء نشر الفيديوهات، حيث تم تفسير صورة الراقصة كاميليا والتي ظهرت في إحدى الفيديوهات، على أنها رانيا يوسف، ومن ثم تقدمت رانيا ببلاغات رسمية ضد أحد المواقع الإلكترونية التي نشرت في هذا الإطار إلى أن اتضحت الصورة وتحديد هوية الراقصة كاميليا.

كما عانت الفنانة غادة إبراهيم من نفس الأمر لتعلن هي الأخرى مقاضاة كل من تحدث عن تورطها في الفيديوهات مع المخرج المعروف.

وخرجت منى فاروق وشيما الحاج في فيديوهات أثناء احتجازهما للتحقيق في قضية الفيديوهات التي انتشرت بصورة كبيرة في الفترة الماضية ليؤكدا بأن علاقتهما بخالد يوسف كانت وفقا لزواج عرفي وليس ممارسات محرمة، فيما أكدت منى الغضبان أنها تعرضت للابتزاز المادي قبل نشر الفيديوهات.

وظهرت الفنانة المصرية شيما الحاج، للمرة الأولى منذ أزمتها الأخيرة بسبب الفيديوهات مع المخرج المصري خالد يوسف، وذلك في فعاليات حفل افتتاح الدورة الـ41 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

وظهرت شيما الحاج، بإطلالة مميزة في الحفل، وأطلّت بفستان أسود تميّز بعدة فتحات من جانبي القدم والظهر وكان "عاري" الكتفين، وجذبت إليها عدسات المصورين الذين حرصوا على التقاط العديد من الصور لها كونه أول ظهور علني بعد إخلاء سبيلها.

ويتواجد خالد يوسف حاليا خارج البلاد بعد سفره عقب انتشار الفيديوهات، والقبض على الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج وسيدة الأعمال منى الغضبان، لظهورهن في الفيديوهات، كذلك الإعلامية رنا هويدي والراقصة كاميليا، إلى أن تقرر إخلاء سبيلهن على ذمة القضية بتهم تتعلق بنشر الرذيلة وغيرها من التهم.