حبسُ المطرب التونسي “كلاي” بتهمة التحريض على الاغتصاب!

أصدرت النيابة العامة في تونس اليوم الجمعة قرارها بإحالة فنان الراب أحمد بن أحمد، الشهير بـ"كلاي بي بي جي"، للمحاكمة بناء على جلسات ستُحدّدها المحكمة الابتدائية التونسية لاحقًا.

وأصدرت النيابة مذكرة إيداع بالسجن ضد المطرب التونسي بعد دعوى قضائية أقامتها ضده الإعلامية بية الزردي، تتهمه فيها بالتحريض على الاغتصاب.

ونشر الحساب الرسمي للفنان التونسي، إعلان توجهه إلى السجن عبر مذكرة النيابة، حيث يتولى شقيقه إدارة الحساب لحين البتّ في القضية، ودوّن عليها: "بطاقة إيداع بالسجن تحيا تونس".

وأثارت هذه القضية موجة واسعة في الوسط الفني والشارع التونسي، حيث تضامن مع "كلاي" العديد من جمهوره ورفعوا لافتات دون عليها "كلاي حر"، مطالبين بإطلاق سراحه، فيما انتشرت العديد من الصور للجمهور وهم خارج السجن يتضامنون مع "كلاي بي بي جي".

ويُدير شقيقه الحساب عبر إنستغرام ونشر صورة عبر "الاستوري" قال فيها: "كلاي في السجن صحيح أما خواتو البري اليوم يهبط الهولو هولو"، كما نشر صور الجماهير المتضامنة مع شقيقه.

واستدعت النيابة العامة في تونس، الأربعاء الماضي فنان الراب التونسي أحمد بن أحمد، الشهير بـ"كلاي بي بي جي"، وقامت بالتحقيق معه في اتهامه بالتحريض على الاغتصاب، وتواصلت التحقيقات حتى صدر القرار النهائي اليوم.

وحضر مغني الراب "كلاي" للنيابة للتحقيق فيما نُسب إليه من اتهامات، وبعدها أمرت الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية في النيابة العامة بتونس، بالتحفظ عليه، فيما نشر "كلاي" قرار الاستدعاء من النيابة التونسية عبر حسابه الموثق على موقع "إنستغرام"، والذي وصله من الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية لسماعه كمشتكى ضده من إعلامية في حضور محاميه.

ونشر مغني الراب الشهير بـ"كلاي بي بي جي"، مقطع فيديو قال فيه إنه سيتم البحث في الأمر وليس لديه مانع في ذلك ومن له حق سيأخذه مشيرًا إلى أنه سيحصل على حقه بدون معارف أو وقوف أحد بجانبه فقط سيكون معه ربه -وفق تعبيره.

وكانت الإعلامية بية الزردي، التي تعمل في قناة "الحوار التونسي"، قد رفعت قضية ضد مغني الراب التونسي الشهير بـ"كلاي بي بي جي" تتهمه بـ"السب والشتم والتحريض على اغتصابها"، إثر نشره لفيديو كليب اعتبره كثيرون اعتداء صارخًا وتحريضًا على العنف ضدّ المرأة.

وعلى إثر هذا الجدل دعت جمعيات حقوقية نسوية في تونس النيابة العامة إلى التحرك الفوري والعاجل ضد الفنان التونسي وضد أغنيته التي اعتبرت أنها تحرض على "الاغتصاب والتحرش بالنساء".

وأجمعت الجمعيات التونسية على أن الفنان التونسي متهم بالتحريض المباشر على العنف، معتبرين أنّ ما قام به هو تجسيد واضح لثقافة تستباح فيها جميع أنواع الاعتداءات المسلطة عليهن سواءً اللفظية أو المعنوية.

واعتبرت جمعية "أصوات النساء" التونسية، أنّ محتوى أغنية مغني الراب كلا بي بي جي، من شأنها أن تساهم في نشر عقلية رجعية تشجّع على التطبيع مع هذا النوع من الممارسات ضد النساء خاصةً حين تنمُّ أغلب التعليقات المرفقة بالفيديو عن حالة عنف شديد تفضح من خلاله حالتي الكبت، والانحطاط الأخلاقي، اللتين يعاني منهما الشباب التونسي.