“إلى بيروت الأنثى”… أغنية حب وأمل من نانسي عجرم لعشاق بيروت

كشفت
الفنانة اللبنانية نانسي عجرم النقاب عن القصيدة الخاصة التي أهدتها الى العاصمة
اللبنانية بيروت بعنوان “إلى بيروت الأنثى” من قصيدة “إلى بيروت
الأنثى، مع الاعتذار” للشاعر الكبير نزار قباني، ألحان د. هشام بولس وتوزيع
المايسترو باسم رزق.

أحبت
“عجرم” أن توجه تحية استثنائية الى بيروت من خلال صوتها بعد إنفجار
المرفأ، الذي أسفر عن وقوع آلاف الضحايا، وترك جرحاً عميقاً في كل الشعب اللبناني
وكل من يحب لبنان.

القصيدة أدتها نانسي عجرم بإبداع، لاقاها الملحن هشام بولس بلحن فني مميز ونوعي، ثم جاء التوزيع الموسيقي بارعاً حمل توقيع باسم رزق.

ونالت الأغنية، التي هي بمثابة عربون وفاء ومحبّة وأمل من نجمة لبنان إلى المدينة التي ترفض الخنوع والإستسلام رغم أوجاعها، انتشارًا واسعًا فور طرحها عبر كافة المتاجر الموسيقية، كما وتصدّر اسم الأغنية “إلى بيروت الأنثى” قائمة الترند في لبنان وعدد من البلدان العربية ودول الإغتراب.

اختارت نانسي مقطعاً من القصيدة، نعرضه عليكم:

آه يَا
عُشَّاقَ بَيرُوتَ القُدَامَى/هَل وَجَدتُم بَعدَ بَيرُوتَ البَدِيلاَ؟

إِنَّ
بَيرُوتَ هِيَ الأُنثَى الَتِي/تَمنَحُ الخَصبَ وَتُعطِينَا الفُصُولاَ

إِن يَمُتْ
لُبنَانُ … مِتُّم مَعَهُ/كُلُّ مَن يَقتُلُهُ … كَانَ القَتِيلاَ

آه يَا
عُشَّاقَ بَيرُوتَ القُدَامَى/هَل وَجَدتُم بَعدَ بَيرُوتَ البَدِيلاَ؟

إِنَّ
كَوناً لَيسَ لُبنَانُ فِيهِ/سَوفَ يَبقَى عَدَماً أَو مُستَحِيلاَ

كُلُّ مَا
يَطلُبُهُ لُبنَانُ مِنكُم/أَن تُحِبُوهُ ……. تُحِبُّوهُ قَلِيلاَ

نذكر أن نانسي عجرم كانت قد أحيت مؤخراً حفلاً ناجحاً لصالح تطبيق “تيك توك”، حيث تصدرت موقع تويتر بآلاف التغريدات التي تحدثت عن نجاح الحفل وتميّزه من ناحية اللوحات الفنية، بالاضافة الى تفوقها من خلال تقديم الأفكار المختلفة والمبتكرة حيث دخلت بعد الحفلً الترند العالمي وتصدرت عناوين الصحف العربية والصفحات الأولى.

لسماع الأغنية اضغط هنا