نائب يعرضُ الزواج على حبيبته أثناء جلسة البرلمان…شاهدي!

عادةً ما يختار الرجال العاشقون أماكن رومانسية جداً ليعرضوا فيها الزواج على من يرغبون الارتباط بها، وربما يختارون أحيانًا أماكن غريبة، لكن لم يفكر أحدٌ يومًا أن يقدّم هكذا عرض تحت قبة البرلمان وبحضور العديد من السياسيين.

وفي التفاصيل التي نقلتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإنَّ أحد أعضاء البرلمان الإيطالي ويُدعى فلافيو دي مورو، 33 عامًا، تقدّم لخطبة حبيبته خلال جلسة مناقشة برلمانية، بينما كانت تشاهده من غرفة المشاهدة بالأعلى.

وبحسب الفيديو الذي نشرته الصحيفة فإنَّ فلافيو، وهو عضو بحزب الرابطة، كان يشارك في جلسة كان يعقدها مجلس النواب في العاصمة الإيطالية روما، تتعلّق بأعمال إعادة التشييد في أعقاب الزلزال الذي حصل مؤخرًا في إيطاليا، وبينما كان واقفًا يخاطب المجلس، قال: "لا يشبه هذا أيَّ يوم آخر بالنسبة لي، إنه يوم مختلف، إنه يوم بطابع خاص".

ليقوم بعدها بإخراج خاتم الزواج من أسفل مقعده ويرفعه نحو الجهة التي تقف فيها شريكته إليسا دي ليو، التي كانت جالسة في رواق المشاهدة في الأعلى ويقول: "أنا أخاطب غرفة المشاهدة لأقول: إليسا، هل تقبلين بالزواج بي؟".

وفي حين كان أحد زملائه منشغلاً بهاتفه ولم يلتفت ليشهد طلب الزواج، هبّ عضوان من المجلس إلى جوار فلافيو، وصفّقا للسياسي البرلماني، لتنطلق بعدها هتافات البهجة من رفاق دي ماريو، الذين هبّوا أيضًا لاحتضان المُشرّع الذي احمّر وجهه خجلاً.

وعلى الرغم من مساندة زملائه إلا أنَّ رئيس المجلس، روبرتو فيكو، لم يعجبه ما فعله النائب، إذ قال له: "أيها النائب، أنا أفهمك، ولكنّه من غير الملائم أن تقاطع عمل المجلس من اجل هذا الغرض".

فيما لم يهتم الكثيرون لطلب الرئيس، حيث قامت إحدى عضوات البرلمان بطلب كلمةٍ لتهنّئ الحبيبين، حيثُ أجابت إليسا على طلب الزواج بالموافقة، وقالت: "حين يكون هناك حب، فإنَّ الحب يوحّد المحبّين".

وعن السبب الذي دعى دي ماريو لاختيار قبة البرلمان ليقدّم فيها عرض الزواج على حبيبته، أشار النائب إلى أنَّ هذا المكان له مغزى مهمّ؛ قائلاً: "لأنها قريبة منّي بشكل شخصي، وعلى الصعيد السياسي أيضًا، وكانت إلى جواري على مدى حياتي المهنية السياسية".

يُذكر أنَّ الصحيفة أشارت إلى أنَّ علاقةً جمعت الحبيبين امتدّت لـ 6 سنوات، وكانا يعيشان معًا في مدينة فينتيميليا الواقعة شمال إيطاليا، قبل أن يُنتخب دي ماريو للمنصب في آذار/ مارس من العام الماضي.