خاص- الرسامة لبنى عبدالله تطلق مزادًا علنيًا لأجل بيروت الجريحة

“حتى الملاك بكى من أجل بيروت”، بهذه العبارة اختصرت الرسامة اللبنانية لبنى عبدالله شعورها لبيروت بعد انفجار المرفأ.

لبنى، المتزوجة من رجل سعودي، تواجدت في العاصمة
اللبنانية بيروت اثناء وقوع الانفجار، فقررت ان تبادر لتقديم المساعدة من منطلق اختصاصها
كرسامة لجمع أكبر عدد من التبرعات لمتضرري ضحايا بيروت.

وتعبيرًا منها عن الألم الذي في بداخلها
رسمت “عبدالله” لوحة زيتية جسدت من خلالها ما حصل في الرابع من آب/أغسطس
الحالي بعدما هزّ بيروت انفجار أسفر عن استشهاد أكثر من 200 شخصاً، وأكثر من 7000
جريحاً والعديد من المفقودين، بالإضافة الى خسائر مادية تقدر بالمليارات.

ستعرض اللوحة الزيتية في مزاد علني على أن يعود ريعها الى جمعية Lebanon of tomorrow التي تساعد ضحايا انفجار
بيروت.

وعلمنا ان السيدة لبنى عبدالله تحضر حاليًا
لمعرض فني يحمل عنوان “بيروت راجعة” يضم أكثر من 40 لوحة زيتية تعكس جمال
بيروت ما قبل الرابع من آب وشوارعها المقتظة وبيوتها الأثرية وعلى كل شخص يشتري
لوحة أن يتذكر بيروت الجميلة.