من يحاول التشويش على زيارة ماجدة الرومي الى بيروت الجريحة؟

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي تعليقات
أدانت السيدة ماجدة الرومي على خلفية عدم ذكرها للسعودية والكويت من بين الدول
التي ساعدت لبنان بكارثة انفجار مرفأ بيروت.

إلا ان جمهور الماجدة نشر عبر الشبكة
العنكبوتية مقتطف من المكالمة الصوتية للمقابلة الاعلامية التي أجرتها الرومي مع الناقد
الفني د. جمال فياض وذلك لدحض الافتراء الذي طال نجمتهم.

المقطع الذي لا يتعدى الدقيقة، ركّز على
شكر الماجدة لدول الخليج بأكمله بالاضافة الى كل الدول من عُمان، مصر، الكويت، تونس،
السودان الجزائر، المغرب وغيرهم، وذلك توضيحاً ومنعاً للافتراء بحق الماجدة التي
ذكرت كل الدول.

وقالت الماجدة في المكالمة الصوتية: “أشكر
الجميع لأننا لم نشعر أنفسنا أيتامًا في هذه الكارثة وفي الطليعة المملكة العربية
السعودية التي غمرتنا بمحبتها وعطفها وهذا ليس بجديد عنها ولا جديد عليها فهي
دائما كانت موجودة من الأول والأخير بمصائبنا”.

وكانت السيدة ماجدة الرومي قد تفقدت اضرار
الانفجار الذي هزّ مدينة بيروت ووقفت الى جانب الناس المقهورين وقالت للشباب
المتطوعين بتنظيف الطرقات والمكان: “أنتم لبنان الأمل والكرامة وأشكركم باسم
اللبنانيين والموجوعين”.