ذا ويكند يداعب سيلينا غوميز.. هل ينوي العودة إليها؟

فاجأ النجم ذا ويكند، محبيه بالإعلان عن اسم أغنيته الجديدة، والتي اختار اسمها من وحي إحدى حبيباته السابقات، والشهيرات أيضًا.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن النجم الكندي أسعد معجبيه بالإعلان على "إنستغرام"، أنه يستعد لإطلاق أحدث ألبوماته قريبًا، إلا أن ذا ويكند (29 عامًا) فاجأ معجبيه عندما كشف عن أغنية من ألبومه الجديد مستوحاة من حبيبته السابقة "سيلينا غوميز"، حيث اختار لها اسم "لايك سيلينا " Like Selena؛ ما أثار التساؤلات، "هل يخطط للعودة إليها؟".

ولتحميس معجبيه دون الكشف عن العديد من التفاصيل، نشر "ذا ويكند" صورة مشوشة له مع تعليق: "سيبدأ الإطلاق غدًا"، كما شارك على قصة "إنستغرام" الصورة نفسها، وقال: "مساء غد سنبدأ مرة أخرى".

وعلى الرغم من عدم تحدث ذا ويكند عن الأغنية وسبب اختياره الاسم المثير وعلاقته بسيلينا، إلا أنه سرعان ما تكهن المعجبون باحتمالية عودة ذا ويكند لسيلينا غوميز.

وكان ذا ويكند وسيلينا قد ارتبطا خلال الفترة ما بين يناير وأكتوبر عام 2017، ولفتا الأنظار خلال حضورهما مهرجان كوتشيلا في أبريل من العام نفسه، بالإضافة إلى ظهورهما سويًا في حفل "ميت غالا".

وكانت سيلينا سعيدة في علاقتها مع ذا ويكند، حيث سبق وقالت خلال مقابلة مع مجلة "إينستايل": "أنا سعيدة حقًا، إنه رائع، وأنا محظوظة لأنه مقرب إليّ كصديقي المفضل أيضًا"، إلا أن الاثنين صدما الملايين من معجبيهما عندما انفصلا، بعد بضعة أشهر فقط من بدء علاقتهما، بينما كان ذا ويكند قد عاد لبيلا حديد.

هذا وأثار ذا ويكند وبيلا حديد الجدل منذ فترة، حيث شوهدا سويًا في شهر أكتوبر، بعد أشهر من إعلانهما الانفصال مرة أخرى، بالإضافة إلى ما كشفته مصادر أن ذا ويكند تواصل مع بيلا خلال عيد ميلادها في شهر أكتوبر الماضي، ليتمنى لها عيدًا سعيدًا.

img

كما ذكرت مصادر أخرى أن بيلا غادرت وحدها حفل عشاء كانت تحضره برفقة أصدقائها وعائلتها في أحد المطاعم احتفالًا بعيد ميلادها، من أجل ركوب سيارة مع ذا ويكند.

وحتى الآن لم يرد المغني والعارضة على شائعات استئنافهما علاقتهما مؤخرًا، وما إذا كان هناك تطورات بشأن علاقته بسيلينا أم لا.