بوريس جونسون يختبىء إلى جانب خطيبته.. صور تستفز البريطانيين! 

التقطت عدسات صحيفة "ديلي ميل" صورا أثارت جدلًا واسعًا في الشارع البريطاني، وذلك في أثناء مغادرة رئيس الوزراء بوريس جونسون المستشفى برفقة خطيبته الحامل كاري سيموندز وكلبهما الأليف.

وأظهرت اللقطات التي أُخذت بعد ظهر يوم الأحد، جونسون الذي ما يزال يتعافى من فيروس كورونا وهو غاطس في المقعد الخلفي من سيارة حكومية رسمية إلى جانب سيموندز وفي المقدمة جلس السائق والحارس الشخصي له وكان جميعهم دون أقنعة وجه واقية؛ ما أثار ضجة كبيرة.

مبعث القلق الذي سببته تلك الصور المنشورة، هو أنه يمكن إصابة الشخص بفيروس كورونا، مجددًا بعد شفائه أول مرة، خاصة إذا تهاون في اتخاذ التدابير والإجراءات الوقائية التي قد تكافح تفشي وباء كوفيد 19.

في سياق متصل، أكد "دوانينغ ستريت" أن جونسون، 55 عامًا، سيقضي بعض الوقت في تشيكرز، وهو المقر الريفي لرؤساء الوزراء البريطانيين، حيث تبدأ حكومته في تقييم موعد وكيفية تخفيف قيود الحجر الصحي الذي وُضع للحد من انتشار العدوى، أو ما إذا كان سيتم تمديده.

وقال متحدث: "بناء على نصيحة فريقه الطبي، لن يعود رئيس الوزراء للعمل فورا".

وفي رسالة بالفيديو شاركها بعد خروجه، شكر جونسون موظفي الخدمة الصحية الوطنية البريطانية، أو NHS، لإنقاذ حياته بعد دخوله مستشفى سانت توماس في لندن في 5 أبريل، كما ذكر الأطباء والممرضات بالاسم.

وحث جونسون المواطنين بمشاركته، على مواصلة ممارسة الابتعاد الاجتماعي والبقاء في المنزل كلما أمكن ذلك لتخفيف العبء على نظام الرعاية الصحية في البلاد.

وقال: "على الرغم من أننا نحزن كل يوم على الذين نفقدهم، ورغم من أن النضال لم ينته بأي حال من الأحوال، إلا أننا نحرز الآن تقدمًا في هذه المعركة الوطنية المذهلة ضد فيروس كورونا- وهي معركة لم نخترها أبدًا ضد عدو ما زلنا نقاتل ضده".

img

وأضاف: "نحن نحرز تقدمًا في هذه المعركة الوطنية؛ لأن الشعب البريطاني شكل درعًا بشريًا حول أعظم أصوله الوطنية (خدمة الصحة الوطنية)".

وفي السياق ذاته، قالت كاري سيموندز، خطيبة جونسون، التي تتوقع طفلًا منه، إنها مدينة بالامتنان لموظفي NHS التي لن تكون قادرة على سدادها.

وقالت عبر حسابها على "تويتر": "كانت هناك أوقات في الأسبوع الماضي مظلمة للغاية".