ميساء مغربي تخرج عن صمتها بعد اتهامها بقضية مخدرات.. وتهدد!

خرجت الفنانة ميساء مغربي عن صمتها وردت على الأنباء التي راجت خلال الساعات القليلة الماضية عبر مواقع التواصل بشأن ضبطها إثر تورطها في قضية مخدرات داخل إحدى الشقق في دبي برفقة المغني السعودي الشاب عبدالعزيز الدليجان، المعروف بلقب "دايلر"، والفاشينيستا شوق محمد.

ونفت مغربي هذه الإشاعات جملة وتفصلا، مشددة على أنها قدمت بلاغًا لشرطة دبي ضد كل من أساء إليها، وسوف تتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

وأوضحت الفنانة لـ"إرم نيوز":" مو كفاية علينا كورونا، يجب أن يخسف بنا الله سبحانه وتعالى الأرض من كثرة الحقد الحسد والكره"، مشيرة إلى أن هناك من يخترع الأكاذيب بحق الفنانين عندما تكون مسيرتهم نظيفة.

وأكدت:"في الوقت الذي يتم إنفاق الملايين والمليارات من أجل صحة الناس ورحمتهم من الخطر، ينهش آخرون في الأعراض ويروجون هذه الشائعات“.

وواصلت: "لست حزينة سوى على أهلي والذي أحمل اسمه، أنا فوق مستوى الشبهات الحمدلله، 18 سنة في الوسط الفني لم تصدر أي مشكلة أو متاهات تخصني، وإذا كان صحيح الموضوع الذي يخص الولد، الله يستر عليه، وهناك مؤسسات إصلاحية يمكن اللجوء إليها، وأولا وأخيرًا هؤلاء مراهقون الذين أخطأوا".

وأضافت: "أنا خصيم كل من رددوا اسمي ليوم القيامة، وما حدث ينتمي للجرائم الإلكترونية، وعند الصباح تلقيت الكثير من الاتصالت من زملاء وإعلاميين وكل ما له علاقة صداقة بها بسبب تداول اسمها في هذه القضية".

وتابعت:" صليت الفجر بعدها ذهبت للنوم، وعندما استيقظت وجدت الكثير من الرسائل على الواتساب يستفسرون ويطمئنون عني".

وأكملت ميساء مغربي: "الطريف في الموضوع أن معظم التعليقات التي ذكرت اسمي هي من حملات إلكترونية، يوجد أحد ما موّل هذه الحملة ضدي للتشهير بي بلا شك، هذا مقصود وعار على الصحفي الذي يتاجر في أعراض الناس“.

وأنهت الفنانة حديثها:" حسبنا الله ونعم الوكيل، في الوقت الذي لا يعرف أحد إن كان سيسلم من فيروس كورونا، ونحن كلنا معرضين له، وهذه عبارة عن رسائل إلهية للتقوى والاتعاظ".