امرأة تطلق اسم “فيروس كورونا” على توأمها.. شاهدي صورتهما!

اختارت امرأة مكسيكية مصابة بفيروس كورونا المستجد اسما غريبا لتوأمها الذي أنجبته، حيث أطلقت عليهما اسم "فيروس" و"كورونا"، ليحظى قرارها بحالة من التفاعل بين المتابعين على مواقع التواصل فور نشر قصتها.

وقال موقع "world news" إن المرأة المكسيكية تدعى أناماريا خوسيه، وتبلغ من العمر 34 عاما، لم تتردد في إطلاق اسم "فيروس" و"كورونا" على توأمها، مؤكدا أن الحالة الصحية للطفلين جيدة رغم إصابة الأم بالمرض.

وعلقت الأم على قرارها بأنها استقرت على تسمية طفليها بعد اقتراح أحد أطباء المستشفى الذي ولدت فيه، فلاقت الفكرة إعجابها، في ظل أن هذا الفيروس هو حديث الساعة حول العالم.

من جهته أكد الطبيب الذي اقترح الاسم على الأم بأنه قدّم مجموعة أسماء إليها وهو يمازحها وكان من بينها اسم فيروس كورونا، لكنه تفاجأ بأن أناماريا خوسيه أخذت الأمر بجدية وأطلقته على طفليها دون تردد.

يذكر أن المكسيك من الدول التي ضربها الفيروس وأصاب ما يقارب الألف من مواطنيها، إضافة إلى وصول عدد الوفيات إلى 20 شخصًا، حتى الأحد 29 مارس، لكن وزارة الصحة هناك أكدت أن حالات الإصابة في تصاعد.

وقبل أيام؛ أعلن رئيس الاتحاد المكسيكي لكرة القدم إنريكي بونيلا، أن نتائج الفحوص التي خضع لها جاءت إيجابية لفيروس كورونا.

وقال بونيلا، في بيان: "ليس لدي أعراض خطيرة"، مشيرا إلى أنه سيبقى في عزلة، وسيتابع أوضاع كرة القدم المكسيكية.

وعلقت المكسيك، هذا الأسبوع، مباريات دوري كرة القدم، حتى إشعار آخر، للمساعدة في منع انتشار جائحة فيروس كورونا.

ولم تعلن المكسيك بعد الحظر القانوني على التجمعات العامة، لكنها شجعت مواطنيها على الحفاظ على مسافة صحية في الأماكن المزدحمة.

وبدأت المكسيك بتطبيق القيود الجزئية على الحياة العامة في 21 مارس مع إغلاق المدارس ودور السينما والمتاحف وتعليق الأحداث والمناسبات العامة، وطُلب من السكان البقاء في منزلهم على أساس طوعي.

وتعرضت الحكومة المكسيكية لانتقادات من قبل مواطنيها بسبب تأخرها في اتخاذ الإجراءات للوقاية من فيروس كورونا وذلك خشية الإضرار بالاقتصاد وفق ما ذكرت وسائل الإعلام.