شاب نجا من السرطان فقتله كورونا.. وهذا ما حدث معه!

توفي شاب أمريكي 34 عاما، في مستشفى باسادينا بالولايات المتحدة، بعد أيام من إصابته بفيروس كورونا المستجد الأسبوع الماضي، حيث يمثل واحدا من أصغر الوفيات المعروفة بسبب الفيروس القاتل الذي يجتاح البلاد.

يأتي ذلك في الوقت الذي يقل فيه معدل الوفيات بفيروس كورونا نسبيا بين معظم من هم بسن غزاريان، لكن يبدو أن تاريخه المرضي وإصابته السابقة بالربو والتهاب الشعب الهوائية عندما كان طفلا، بالإضافة إلى إصابته بالسرطان عام 2016 الذي تغلب عليه، كل ذلك جعله أكثر عرضة للخطر.

وقد زار جيفري غزاريان مدينة "عالم ديزني" في أورلاندو بولاية فلوريدا قبل أن يعود إلى لوس أنجلوس، وبهذا يصبح ثاني شخص في لوس أنجلوس توفي بالفيروس التاجي.

وكتبت شقيقته على صفحتها في فيسبوك "لقد عانى كثيرا وخاض معركة قوية، سنفتقد جيف كل يوم، لكننا نستلهم جميع الذكريات السعيدة الممتعة للأوقات التي قضيناها معا".

وقالت عائلة غزاريان إنه سافر من لوس أنجلوس إلى أورلاندو في 2 مارس لحضور مؤتمر عمل، لكنه بقي بضعة أيام إضافية لزيارة مدينة "عالم ديزني" ومتنزهات يونيفرسال الترفيهية مع الأصدقاء.

ووفقا لأسرته، في 7 مارس أصيب غزاريان بسعال، وفي اليوم التالي كان السعال مدمما، عاد إلى مطار لوس أنجلوس في 9 مارس وذهب على الفور إلى الطوارئ، حيث كان يعاني أيضا من ارتفاع في درجة الحرارة.

وأضافت الأسرة أن الأشعة السينية للصدر أكدت إصابة غزاريان بالالتهاب الرئوي، وتم اختباره للكشف عن فيروس كورونا، وبعدها توجه إلى الحجر الصحي حتى إعلان النتائج، في 13 مارس، جاءت نتائج اختباره إيجابية لفيروس كورونا.

وفي 14 مارس، تم نقله بسيارة إسعاف إلى المستشفى وأدخل إلى وحدة العناية المركزة، عندما تم اكتشاف أن رئتيه أصيبت بنسبة 60 إلى 70 في المئة بالالتهاب الرئوي، ثم قرر الأطباء وضعه على جهاز التنفس الصناعي، لكنه توفي.

وكانت شركة ديزني قد أغلقت المدينة السياحية بفلوريدا ليلة الأحد، بسبب المخاوف من الفيروس التي دفعت الملايين في جميع أنحاء البلاد لتجنب الحشود خوفا من العدوى.

img