وزيرة الصحة البريطانية تصاب بـ”كورونا”.. هل نقلت العدوى لوالدتها؟

أُصيبت وزيرة الدولة لشؤون الصحة في بريطانيا نادين دوريس، بفيروس "كورونا" المستجد، بعد تشخيص الأطباء لحالتها الصحية، وتم اتخاذ الإجراءات الاحترازية بشأنها، حيث خضعت للعزل مع توفير الرعاية الطبية اللازمة لها.

وبحسب بيان صادر عن وزيرة الصحة البريطانية، جاء فيه: "يمكنني أن أؤكد أنني أثبت إصابتي بفيروس كورونا وبمجرد إخباري أخذت جميع الاحتياطات الموصى بها وكنت أعزل نفسي في المنزل".

وأوضحت الوزيرة في بيانها: "الصحة العامة في إنجلترا بدأت في البحث عن جهات اتصال مفصلة، فيما يتابع القسم ومكتبنا البرلماني نصائحهم عن قرب".

وفي أول تعليق لها بعد إعلان إصابتها بـ"كورونا"، تلّقت العديد من رسائل الدعم وباتت حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي، كما خرجت في تغريدة لها عبر حسابها على موقع "تويتر"، لتوجّه الشكر لكل من حاول الاطمئنان عليها بعد تأكيد إصابتها بفيروس كورونا (كوفيد – 19)، متمنية ألا تصل حالتها للأسوأ.

وأعربت وزيرة الصحة البريطانية نادين دوريس عن قلقها بشأن والدتها التي تُقيم معها، مبينة في ذات التغريدة أن والدتها ستُجري التحاليل الخاصة بفيروس "كورونا" لأنها بدأت بالسعال كونها تقيم معها، ما يشير إلى أن والدتها من المحتمل أن تكون مصابة هي الأخرى بـ"كورونا" بعد الاشتباه بشأن حالتها.

وجاء في تغريدة وزيرة الصحة البريطانية: "شكرًا على التمنيات الطيبة لكني آمل ألا أكون في أسوأ حالاتي. الآن أنا أكثر قلقًا بشأن أمي التي تقيم معي بعدما بدأ معها السعال اليوم وسوف تُجري التحاليل غدًا، للحفاظ على الأمان يجب غسل الأيدي".

img

وكانت قد حضرت وزيرة الصحة البريطانية خلال الأيام الماضية فعالية بحضور بوريس جونسون، وكانت وقتها مسؤولة عن جزء من جهود مكافحة الفيروس، كما حضرت جلسة في البرلمان وخالطت عددًا من نوابه.

وشهدت بريطانيا يوم الثلاثاء وفاة سادس شخص في بريطانيا بسبب "كورونا"، وهو ما جعل العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة يصل إلى 382 حالة بزيادة 54 حالة.