فهرية أفجان تفجع بوفاة والدها!

فجعت الممثلة التركية فهرية أفجان صباح اليوم الأربعاء بعد تلقيها خبر وفاة والدها الذي كان يعاني من مرض السرطان منذ أربع سنوات.

وفارق والد أفجان الحياة داخل المستشفى، حيث كان يخضع للعلاج منذ أشهر، وخضع أيضا العام الماضي لعملية جراحية في معدته بسبب السرطان، لكن ظروفه الصحية لم تتحسن.

وبقيت الفنانة بجوار والدها طوال الفترة الماضية، كما أنها رفضت السفر لقضاء عطلة رأس السنة برفقة زوجها بوراك أوزجفيت، واختارا منطقة جبلية قريبة من مدينة إسطنبول حيث تواجد والدها داخل أحد المستشفيات هناك، حتى تطمئن باستمرار على صحته.‎

وأعلن خبر الوفاة أحد أقارب فهرية عبر حسابه على إنستغرام، فيما لم تشارك الفنانة التركية بعد أي منشور حول الخبر، وحتى زوجها الفنان بوراك أوزجفيك، لم يشارك بعد أي تفاصيل حول الجنازة والدفن.

وعلى صعيد مختلف، شوهد أوزجفيت مؤخرا في مركز تسوق وادي إسطنبول، وصرح النجم للصحافيين عن الأبوة قائلا: "كل شيء يسير بشكل جميل، الأبوة شعور جميل جدا لتكن نصيب الجميع إن شاء الله، في الصباح أقضي وقتي في التصوير وفي المساء أقضيه مع ابني".

ونفى أوزجفيت للصحافيين جميع الأخبار المتداولة عن عروض الإعلانات التي تلقاها طفله كاران، وأضاف أن المبالغ التي يتم تداولها في الصحافة حول الأجور مبالغ فيها جدا، واستطرد أن تداول اسم ابنه في الصحافة والإعلام بكثرة أمر يزعجه هو وزوجته فهرية.

يشار إلى أن بوراك تزوج من فهرية أفجان في عام 2017، بعد قصة حب طويلة جمعتهما، ورزقا مؤخرا بطفلهما الأول كاران، وكانت أفغان تعرضت للتنمر بعد انتشار صور لها بعد الولادة بسبب الزيادة الكبيرة التي طرأت على وزنها، ودافع عدد كبير من النجمات والمشاهير عنها، رافضين حملات التنمر التي تحدث للنجمات خلال فترة حملهن وما بعد الولادة.

وبعد فترة انتشرت صور جديدة للفنانة التركية ظهرت بها برشاقة مميزة، وتغزل الجمهور بجمالها، وجمال طفلها الذي نشرت صورا له، وعلق الجمهور أنه مزيج من جمال فهرية وبوراك إلا أنه أقرب الشبه لوالده، وعاد الجمهور نشر صور من طفولة بوراك إلى جانب طفله تكشف عن هذا الشبه.