صور تكشف عن علاقة حب جمعت أوزجان دنيز بأروى جودة.. ولهذا السبب انفصلا

تداول رواد مواقع التواصل صورا قديمة جدا تجمع النجم التركي الشهير أوزجان دنيز بالفنانة المصرية أروى جوده، ويظهر الاثنان في الصور بعدد من اللقطات الرومانسية والحميمية ممسكا كل واحد منهما بيد الآخر، فهل تؤكد هذه الصور أن علاقة حب مميزة جمعتهما؟

انصدم الجمهور من هذه العلاقة التي لم يسمع بها كثيرون، ليتضح لاحقا بأن علاقة حب قد جمعت جودة بالفنانة التركي دنيز قبل سنوات طويلة.

وبدأت العلاقة عندما التقى دنيز بالفنانة المصرية عن طريق الصدفة أمام مصعد في فندق كان يصور فيه مشهدا من مسلسل ليلة يونيو، وكانت الفنانة المصرية جودة إحدى المشاركات في مسابقة لأفضل عارضة أزياء في العالم، وحدث هذا اللقاء تحديدا في عام 2004.

واستطاعت جودة لفت أنظار أوزجان من اللقاء الأول، حيث وجد بها جمالا مميزا وجاذبية لفتته، ليستمر في متابعتها ومتابعة أخبارها حتى حصولها على اللقب، ليعرض عليها بعد ذلك المشاركة كموديل في كليب إحدى أغانيه، ولم تترد جودة في قبول هذا العرض، وكانت حينها بعمر الـ 22 عاما، ووصلت لمرحلة متقدمة في مسابقة ملكة جمال الأرض.

وصرح دنيز عن مشاركتها في كليبه الأول الذي يقوم بإخراجه وعن حصولها على لقب أفضل عارضة أزياء:"برأيي لديها كاريزما عالية جدا وجذابة للغاية، تستحق الفوز.. لديها طاقة عالية وتعطي صورة جميلة على الكاميرا.. عندما أصور المشاهد أسرح فيها و أنسى حتى إيقاف المشهد. الإنسان بداخله لا يستطيع أن يوقف ما يراه جميلا، أريد أن أصور فيلما تكون هي فيه".

من جانبه، قالت جودة إنها سمعت بأن دينيز فنان مشهور، وأضافت بأنها شاهدت فيلمه لكنها لم تتصور أنه مخرج مذهل، ووصفته بالرجل الرائع واللطيف، بالإضافة إلى أنه وسيم وجذاب.

وتطورت علاقتهما سريعا آنذاك وبعد أشهر قليلة من لقائهما الأول سافر أوزجان إلى القاهرة وتعرف على عائلة جودة، وفي شهر أبريل من عام 2005، تواجد الثنائي في أحد المناسبات كحبيبين بشكل علني ولم يفارق بعضهما بعضا طوال السهرة.

لكن، لم تستمر هذه العلاقة طويلا؛ إذ انفصلا بعد عام تقريبا.

وعن علاقته بأروى بعد الانفصال صرح أوزجان، أنهما أرادا الاستمرار سويا لكن المسافة بينهما كانت عائقا كبيرا، مضيفا:"أروى شخص خاص بالنسبة لي".

وفي سؤال عن أغنيته الرومانسية Saçmalıyorum، والتي تتحدث عن الشوق والحنين إلى بعض التفاصيل مثل الأماكن التي كان يذهب إليها الحبيبان أو نوع الطعام الذي يفضله أحدهما، كشف الفنان التركي وقتها، أنه لم يكذب في الأغنية، واستطرد أروى كانت تحب شوربة العدس فكلما أتناولها أتذكرها.