توبا بويوكستين تعود بقوة إلى الساحة الدرامية.. وهذا أجرها!

تعود النجمة التركية توبا بويوكستين الشهيرة عربيًا بـ "لميس" إلى الساحة الفنية، بعد 3 أعوامٍ تقريبًا من مسلسها الأخير "جسور والجميلة" والذي لعبت فيه دور البطولة أمام النجم التركي كيفانش تاتليتوغ، ولكن هذه المرة من خلال منصة نتفليكس العالمية؛ إذ سيشهد الـ 24 من يناير/كانون الثاني 2019، موعد عرض مسلسها الذي يحمل اسم "صعود الإمبراطوريات: العثمانية".

وستؤدي بويوكستين فيه دور مارا خاتون، والدة السلطان محمد الفاتح، وهي أميرة صربية، وكانت إحدى زوجات السلطان العثماني مراد الثاني.

ومع انتشار صورٍ لتوبا من كواليس العمل تظهر فيه وهي ترتدي ملابس تلك الحقبة الزمنية، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ومع تصدر اسمها الترند التركي أعربت النجمة التركية عن فخرها بأداء هذا المسلسل إذ قالت: "عندما نظرت إلى نفسي في المرآة، شعرت أنني فعلت شيئًا جيدًا لنفسي".

img

فيما أفادت مواقع تركية بأنَّ هذا العمل لن يكون الوحيد لتوبا عبر تلك المنصة، إذ قامت بالتعاقد أيضًا على بطولة الجزء الثاني من الرواية الرومانية الأكثر مبيعًا "امرأة النافذة "مقابل أجر يصل إلى مليون و750 ألف ليرة تركية، أي ما يعادل 300 ألف دولارٍ أمريكي، لتكون بذلك النجمة التركية الأعلى أجرًا في عام 2020 .

وستجسد توبا فيه شخصية امرأة تُدعى نالان وهي فتاة جميلة تزوجت قسرًا من رجل لا تحبه فدفعها ذلك إلى خيانته مع رجل فقير تقع في حبه أثناء زواجها فتبدأ بالمعاناة.

يُذكر أنَّ هذا العمل يتكون من جزأين؛ إذ إنَّ ديميت أوزدمير تعكف حاليًا على تصوير مشاهدها ضمن أحداث مسلسل "قدرك هو المنزل الذي ولدت فيه"، والذي يُعدّ الجزء الأول من رواية "فتاة النافذة" مع شركة "OG Medya"، ذات الشركة المنتجة لعمل توبا، لكن عمل أوزدمير سيعرض على شاشات التلفاز.

وبالعودة إلى مسلسل "صعود الإمبراطوريات"، فهو مسلسلٌ وثائقي صوِّر في إسطنبول ضمن 6 حلقات ويحكي قصة صعود السلطان السابع للإمبراطورية العثمانية، محمد الفاتح، منذ صعوده العرش حين كان في الـ 13 من العمر، إلى أن أصبح واحدًا من أعظم حكام الإمبراطورية العثمانية في القرن الـ15، وفتحه مدينة إسطنبول الذي شكل خطوة كبيرة لصالح الدولة العثمانية في تلك الفترة.