حفلات النجوم بموسم الأعياد 2019.. توجه عالمي وابتعاد تام عن لبنان!

ككل عام، تنتهي السنة بحفلات وسهرات راقصة بمناسبة موسم الأعياد والعطلات الذي يزيّن شهر ديسمبر كاملًا.

وعادة ما يتوجه النجوم لإقامة حفلات متنوعة، لنشر الفرح والبهجة بين جمهورهم بمناسبة انتهاء السنة، وترحيبًا بالسنة الجديدة.

هذا العام، يبدو أن النجوم العرب اختاروا الابتعاد تمامًا عن إقامة الحفلات في بلادهم، وفضلوا قطع مسافات طويلة لنشر الفرح بين أبناء الجاليات العربية في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وحتى دول الخليج العربي.

وعلى الرغم من أن لبنان كان من أفضل وجهات السفر للاحتفال بالكريسماس والعام الجديد، إلا أن وضعه السياسي والاقتصادي الحالي، جعل فنانيه يغتربون عنه في هذا الوقت "السعيد" من السنة.

وبعد الإعلان عن عدة حفلات، لاحظ رواد مواقع التواصل الاجتماعي اتجاه نجوم لبنان بالذات إما لدول الخليج العربي أو أوروبا أو أمريكا هربًا من الحزن والألم، وبحثًا عن مدخول مادي خارجي قد يملأ فراغ انعدام الاحتفالات في الوطن الأم.

فوائل كفوري مثلًا، قرر الذهاب في جولة فنية عالمية؛ إذ سيكون متواجدًا في لاس فيغاس في رأس السنة، أما البوب ستار رامي عيّاش فاختار قبرص لإقامة حفله، أما ميريام وفارس كرم فاختارا الأردن الأقرب مسافة إلى لبنان، كما مواطنيهما راغب علامة وجوزيف عطية.

فارس الغناء العربي عاصي الحلاني اختار ألمانيا وتحديدا كولونيا، ووقع اختيار ملكة الإحساس إليسا على القاهرة في منتصف ديسمبر ربما رغبة منها في قضاء عطلة الكريسماس ورأس السنة مع عائلتها وأصدقائها ككل عام.

ومن ناحيته قرر النجم الشاب ناصيف زيتون التواجد في دبي إلى جانب زميليه ناجي الأسطا وزياد برجي.

أما نانسي عجرم، فتركت بلدها لبنان أيضًا؛ إذ ستتوجه لإحياء حفل ضخم في جزيرة المارية في عاصمة الإمارات أبوظبي، إلى جانب نجم الجيل المصري تامر حسني.

ونجوى كرم كذلك تخلّت عن مملكتها؛ إذ ستحيي حفلها في رأس الخيمة مع المغني العراقي الشاب وليد الشامي.

فهل ستتغير المعادلة في الأيام الأخيرة من ديسمبر؟ وهل تعود المياه لمجاريها في بلد السهر والفرح لبنان؟ أم ستظل الأمور على حالها ويتم استبعاد احتفالات الأعياد في ظل الأوضاع الراهنة؟